القراءة التي يكون الهدف منها إهدار الوقت هي

القراءة التي هدفها تضييع الوقت ماهي ؟، مفهوم القراءة يعبر عن عملية تنمية معرفة القارئ حتى يستفيد منها في حياته العملية ، أو ينمي قدراته العقلية والثقافية ويرفع وعيه وخياله. ، والقراءة يجب أن تكون هادفة للقارئ ، وليست مجرد وسيلة لإضاعة الوقت ، سنجيب على هذا السؤال بمزيد من الإيضاح في هذا الموضوع.

القراءة التي من المفترض أن تضيع الوقت هي

القراءة التي هدفها إضاعة الوقت هي القراءة السلبية التي ليس لها هدف وغير مجدية ، وتمثل إهدارًا غير مجدي لوقت القارئ وجهده. للحصول على معنى مفيد.

وهي من أهم وسائل نمو وتقارب الحضارات المختلفة ، وتبادل المعلومات بين الشعوب ، ورغم أن الكثير من الناس يلجأون للقراءة لقضاء الوقت والترفيه ، إلا أنه لا بد من وجود عنصر من عناصر التعليم من خلاله ، وإلا فإنه قد تتحول إلى قراءة سلبية تدمر الوقت والجهد وقد تؤثر على المفاهيم الصحيحة. شخص واستبدالها بمفاهيم خاطئة.

تعلم القراءة المفكر النقدي أن يبحث عن المعلومات الداخلية في النص

أنواع القراءة

تتعدد أنواع القراءة بحسب الغرض من وراء كل منها ، وهي كالتالي:

  • القراءة الصامتة: تستخدم العيون فقط أثناء عملية القراءة.
  • القراءة الشفوية: وفيها يرفع القارئ صوته أثناء القراءة.
  • القراءة السريعة: تسمى القراءة الانتقائية ، حيث يختار القارئ مادة أو جزء من النص الذي يحتاجه ، مثل قراءة الدليل أو الفهرس.
  • القراءة النقدية: هي التي يهتم القارئ بحلها في التعامل مع النص من جهات مختلفة حتى يتمكن من انتقاده بشكل صحيح.
  • والقراءة البطيئة: حيث يعتمد القارئ على الإبطاء أثناء قراءة النص ليثبت المعلومة في ذهنه ، ليستفيد منها فيما بعد.
  • القراءة التحليلية: هي نوع القراءة التي يتم فيها الاهتمام بفهم وتحليل نقاط الموضوع من جميع الجهات من خلال الاهتمام بكافة تفاصيل العناصر الرئيسية للنص المقروء.

في النهاية علمنا أن القراءة التي تهدف إلى تضييع الوقت هي قراءة سلبية ، فهي تعتبر قراءة سلبية لا يفهم خلالها القارئ أي فكرة من وراء الكتب ولا يفهم محتواها ، كما تعلمنا أيضًا عن أنواع قراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق