جزماتي: يجب ضبط انتشار الذهب البرازيلي لأنه يسيء للذهب السوري

قال غسان جزماتي ، رئيس جمعية الحرفيين للمجوهرات والمجوهرات بدمشق ، إن “الانتشار الكبير لمحلات بيع الذهب البرازيلي في الأسواق يجب أن يكون تحت سيطرة الجهات المعنية ، لأنه يضر بسمعة الذهب السوري الأصلي”.

وأضاف جزماتي لصحيفة الوطن أن ما يباع في الأسواق تحت مسمى الذهب البرازيلي ليس ذهبا حقيقيا وإنما مجوهرات تقليدية وليس له علاقة بالذهب ، مبينا أن المحلات التي تبيعه لا تتبع الصاغة. النقابة ، والأخيرة لا تشرف على عملها.

وأكد أن الجمعية طلبت من “الاتحاد العام للحرفيين” مخاطبة الجهات المعنية لإلغاء وضع الذهب البرازيلي في المحلات وكتابة المجوهرات التقليدية ، لمنع تلاعب المواطنين ، حيث يشتريه البعض على أنه ذهب مصنوع في البرازيل. .

وأوضح جزماتي أن من يشتري الذهب البرازيلي يفقد قيمته المادية التي دفعها ، حيث إنه غير قابل للبيع ويتغير بريقه بعد فترة. وأشار إلى أن تسعير الذهب البرازيلي لا يتم عن طريق الجمعية ، بل من قبل أصحاب المحلات التي تبيعه.

ولفت إلى أن الأسواق تشهد انخفاضًا ملحوظًا في مبيعات الذهب الأصلي ، حيث لا تتجاوز 1.5 كيلوجرامًا من الذهب يوميًا ، في ظل ضعف القوة الشرائية للمواطن ، مقارنة بارتفاع أسعار جميع السلع والسلع. المواد ، بما في ذلك الذهب.

وبلغ سعر جرام الذهب (عيار 21) أمس السبت 150 ألف ليرة سورية ، فيما بلغ سعر جرام الذهب (18 قيراط) 128571 ألف ليرة سورية ، وبلغ سعر أوقية الذهب العالمية 1،855 دولار. .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق