منح تسهيلات ائتمانية بنحو 1.4 تريليون ل.س خلال 8 أشهر

كشف “مصرف سوريا المركزي” عن تطوير التسهيلات الائتمانية الممنوحة من قبل القطاع المصرفي لتصل إلى 4239 مليار ليرة سورية (أي نحو 4.24 تريليون ليرة سورية) نهاية آب 2020.

وأشار التقرير المنشور على موقع البنك على الإنترنت ، إلى أن إجمالي التسهيلات الائتمانية الممنوحة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الماضي زادت بنسبة 49٪ أو قرابة 1.4 تريليون جنيه عن قيمتها المسجلة بنهاية عام 2019.

وأشار التقرير إلى أن إجمالي التسهيلات الائتمانية الممنوحة من البنوك العاملة ارتفع خلال عام 2019 بنسبة 44٪ ، بمبلغ 874.8 مليار ليرة سورية ، مقارنة بنهاية عام 2018.

ونمت التسهيلات الائتمانية الممنوحة من قبل القطاع المصرفي خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي 2020 بنسبة 19.1٪ وبلغت 542.9 مليار جنيه لتصل إلى 3،392 مليار جنيه (أو حوالي 3.4 تريليون ليرة سورية) بنهاية مايو 2020.

في 9 أيلول 2020 ، سمح مصرف سوريا المركزي لجميع البنوك باستئناف منح التسهيلات الائتمانية المباشرة وغير المباشرة لتمويل القطاعات الزراعية والعقارية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وذوي الدخل المحدود ، بعد توقف دام 3 أشهر.

وحدد البنك المركزي شروط المنح ، والتي تضمنت أن يكون سقف التسهيلات الائتمانية المباشرة 500 مليون جنيه ، و 400 مليون جنيه في حالة كون التسهيل الممنوح قرضًا عقاريًا ، مع الاستمرار في منع التسهيلات الائتمانية المتجددة.

في سوريا ، هناك 6 بنوك حكومية تعمل إلى جانب 14 مصرفاً خاصاً ، وتعاني من فائض في السيولة (المبلغ القابل للقرض) حيث تجاوز 1700 مليار ليرة (1.7 تريليون ليرة) بحسب كلام نائب المحافظ. البنك المركزي محمد حمرا 18 سبتمبر 2019.

ارتفعت الودائع في القطاع المصرفي السوري إلى 6.923 تريليون ليرة نهاية آب 2020 ، مقابل 4.355 تريليون ليرة نهاية 2019 محققة معدل نمو 59٪ بقيمة 2.568 تريليون ليرة ، بحسب تقرير للبنك المركزي. سوريا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق