تجربتي مع سورة الصف

سورة الصف من سور القرآن المدني ، وفيها أربع عشرة آية. لذلك فهي تعتبر من سور المفصل ، وأسماء هذه السورة المباركة كثيرة ، فهي تسمى سورة الصف ، وسورة عيسى ، وسورة الهواريين. هناك الكثير من البحث بين المسلمين لمعرفة تجربتي مع سورة الصف وأسرارها وفضائلها.

تجربتي مع سورة الصف

يقول أحد المشايخ: تجربتي مع سورة الصف وتأملها كانت من أعظم التجارب القرآنية. لا يختلفون ولا ينفصلون ولا يغمى عليهم ولا منبوذون ربهم واحد وكتابهم واحد ورسولهم واحد ودينهم واحد يقولون ما يفعلون وتجارتهم تربح مالهم وأموالهم ويبيعون النفوس في سبيل الله ، ويؤيدون دينه ، فيعينهم في الدنيا وينقذهم من عذاب أليم ، ويدخلهم إلى جنات عدن التي هي النصر العظيم. على النقيض من ذلك ، كسر غير المؤمنين عهدهم الأبدي مع الله وقالوا ما يفعلونه ويريدون أن يطفئوا نور الله ، وقد أكمل الله نوره.

يتابع الشيخ: ولأن الله جعل الإنسان في الأرض خليفة ، فإن الخليفة مكلف ومسؤول عن إتمام نور الله على هذه الأرض ، وهذا هو غاية السورة التي تتلخص في الآية الثامنة: الكافرين يريدون. لإطفاء نور الله بأفواههم ، ولكن الله يكمل نوره حتى لو كره غير المؤمنين. ونور الله معرفته ، والإيمان به ، في كتابه ، واتباع هديه ، وتطبيق قوانينه ، والالتزام بطبيعته التي تدوم وتفرح الحياة ؛ على عكس الجهل واتباع الأهواء وطاعة الشيطان ، وهو الظلمة التي تدمر وتنشر الظلم والفساد في الأرض.

إقرأ أيضاً: تجربتي مع سورة العمران

أسرار سورة الصف

تمتاز سورة الصف بالعديد من الأسرار والفضائل ، منها ما رواه الصحابي العظيم أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم: “من قرأ سورة عيسى فهو عيسى عليه السلام”. يستغفر الرجل له ما دام في الدنيا ، ويوم القيامة يكون صاحبه “. [1]

وكشف الإمام الصادق سرًا عظيمًا عن هذه السورة ، فقال: “من قرأها وأدمانها في أسفاره ، فهو في مأمن من الطوارق ، ويبقى حتى يعود إلى أهله الله تعالى”. ” [2] وعن أبي جعفر قال: “من قرأ سورة الصف وأدمانها في صلاته الواجبة والنافلة وصفه الله بملائكته ورسله إن شاء الله”. [3]

وردت أحاديث كثيرة صحيحة في الآيات الشريفة في سورة الصف ، ومنها ما ورد عن عبد الله بن سلام قال: تذكرنا بيننا ، فقلنا: من منكم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم ، ويسأله أي الأعمال أحبب الله تعالى ، فامنحنا أن يقوم أحدنا؟ فأرسل لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً فجمعنا ، وأتينا مشيرين إلى بعضنا يتلو علينا سورة: سبحان الله ما في السموات. وما على الأرض فهو العزيز الحكيم. قال: قرأها عبد الله بن سلام علينا من أوله إلى آخره. قال هلال: فقرأه علينا من أوله إلى آخره. قال الأوزاعي: قرأه يحيى علينا من أوله إلى آخره. [4]

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أخي يتألم. قال: ما ألم أخيك؟ قال: أرسلني بها. قال: فجاء إليه وجلس أمامه. ثم تلا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتحة الكتاب وأربع آيات من أول سورة البقرة ووسطها. لا إله إلا هو الرحمن الرحيم. بل في خلق السماوات والأرض ، حتى أكمل الآية ، ذكر الحديث على طريقته ، وقال عشر آيات من سورة العاصفة ، ولم يقل ثلاثًا منها. [5]

ومن أسرار سورة الصف ما قاله العلماء في غاية قصدها ، وهو إنكار المؤمنين الذين يقولون ما لا يفعلون ؛ لأن الإيمان قول يؤكده العمل والجهاد بالمال والأرواح. ، وهي التزام بالهدى ودين الحق. والأمر الإخلاص في العمل من أجل نصرة الدين بالأفعال لا بالكلام والعمل الجماعي الذي يحبّه الله ، وإنفاق أموالهم وأرواحهم لنشر الدين الواحد الذي أراد الله أن يكمله ويظهره. الدين كله.

إقرأ أيضاً: تجربتي مع سورة الفرقان

المصادر: المصدر 1 المصدر 2 المصدر 3

  • الراوي: أبي بن كعب | محدث: ابن القيصري | المصدر: ذخيرة الحافظ ، الصفحة أو الرقم: 4/2370 | ملخص الحكم المحدث: موضوع [↩]
  • تفسير البرهان 5: 361/10681 [↩]
  • أجر الأعمال: 1/145 وعلى سلطته في الوسيل 6: 142/7561 [↩]
  • الراوي: عبدالله بن سلام | محدث: البصيري | المصدر: إتحف الخير المهرة ، الصفحة أو الرقم: 6/287 | خلاصة حكم المحدث: إسناد الرواة ثقات [↩]
  • الراوي: والد الرجل | محدث: الهيثمي | المصدر: مجمع الزوائد الصفحة او الرقم 5/118 | ملخص حكم الراوي: وصححه ابن حبان [↩]
  • الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    إغلاق