الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة

تعتبر الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة من أهم خطوات القراءة ، حيث أن القراءة غذاء لروح الإنسان وعقله ، بالإضافة إلى الاستيعاب الصحيح ، والسماح له بعرض أفكاره. قراءة الكتب وتعلم كلماتهم ستوسع معرفته ، ومن ثم سيواجه مواقف الحياة ببطء.

الخطوة الرابعة من القراءة المتعمقة

والخطوة الرابعة في خطوات القراءة المعمقة هي التلاوة. لا يمكن إنكار أهمية القراءة في حياة كل فرد ، حيث تقوم عليها الحضارات ونشر الثقافات المختلفة. أما القراءة المتعمقة فهي من الاستراتيجيات الضرورية في القراءة المركزة والتي تتضمن 5 خطوات.

خطوات قراءة متعمقة

وتتألف خطوات القراءة المتعمقة من خمس خطوات وهي كالتالي: –

  • التصفح: المقصود بالتصفح هو استكشاف المادة المراد قراءتها ، مثل مشاهدة العناوين الرئيسية فيها والاهتمام بقراءة الملخص أو النتائج في النهاية ، ثم قراءة الفقرة الأولى مرة أخرى مع الانتباه إلى المهم. كلمات فيه ، وهذه العملية تستغرق وقتاً طويلاً ، لكنها تهيئ الروح لمواصلة القراءة ، والإلمام بالفكرة العامة للنص.
  • سؤال: تأتي هذه الخطوة بعد أن يكون الفرد قد كوّن فكرة عامة عما يريد أن يراه ، فيبدأ القارئ في التعرف على الكثير من الأسئلة حول المقالة العلمية ويطرح الكثير من الأسئلة حول العنوان الرئيسي ، أو حول فكرة تلك الورقة العلمية ، أو اطرح أسئلة حول العناوين الفرعية وما تتضمنه. تحتوي على أفكار ، والغرض من طرح هذه الأسئلة هو إيجاد الدافع الذي يحفز الفرد على القراءة ، والهدف الثاني هو تذكر ما كان شوهدت بعد فترة من الزمن وتذكر أبرز الأفكار التي احتوتها.
  • القراءة: في هذه الخطوة يبدأ القارئ في الاطلاع على المحتوى العلمي بدرجة أعلى من التركيز ، والغرض من هذه الخطوة هو أن يسعى القارئ للعثور على إجابة لجميع الأسئلة التي طُرحت المادة ويريد معرفتها. إجاباتهم ، ومن الضروري أن يتذكر القارئ هذه الأسئلة بالترتيب ، لأنه سيقرأ المحتوى العلمي حسب الترتيب ، وفي نهاية تلك الخطوة سيصل القارئ إلى إجابة لجميع أسئلته التي قدمها سابقًا. .
  • التلاوة: في هذه الخطوة يجب على الكاتب الابتعاد عن المحتوى العلمي ، والسعي لاستعادة الأسئلة التي يطرحها المحتوى والإجابة عليها ، ويمكنه استخدام لغته في الإفصاح كبديل لاستخدام الكلمات في المحتوى ، وهذه الخطوة ضرورية جدا فالتلاوة أفضل من القراءة. المحتوى مرة أخرى رغم أنه الشرط الأساسي قبل مشاهدة المحتوى مرة أخرى ، والغرض منه تنمية المهارات الذهنية في حفظ وتذكر المعلومات بشكل أفضل.
  • مراجعة: في كثير من الأحيان قد يتجاهل القارئ الغرض من فقرة معينة من ذلك المحتوى العلمي ، وقد يتجاهل الإجابة على سؤال محدد كان قد قدمه بخصوص فقرة ، وهذه الفقرة تسهل على القارئ العودة إلى فقرة تتضمن الإجابة في فترة وجيزة ، بالإضافة إلى أنها تساعد على مراجعة المحتوى بالكامل.

شاهد أيضاً: أربع خطوات للقراءة المركزة .. ما هي فوائد القراءة المركزة

استراتيجيات القراءة العميقة

هناك العديد من الإستراتيجيات التي تساعد القارئ على فهم ما يراه بشكل أكثر دقة ، ومن أكثرها انتشارًا (SQ3R) ، وقد اتبعت هذه الطريقة جامعة أوهايو التي تقع في أمريكا ، وحدث هذا في أوائل الثلاثينيات ، وسبب استخدام هذه الطريقة يعود إلى مساعدة الطلاب على جعل أسلوبهم في القراءة أكثر فاعلية فيما يتعلق بالكتب العلمية والأدبية ، وهذا يكمن في استنباط عدد من الأفكار التي ينتج عنها أفكار إضافية تساهم في إظهار الإبداع. ، ويذكر أن العالم فرانسيس روبنسون هو من طورها ، وحدث هذا عام 1940.

فوائد القراءة العميقة والمهارات التي يكتسبها المرء من خلال القراءة المتعمقة

  • يساهم في التحفيز الذهني: فقد وجد أن القراءة المتعمقة تساهم في تقوية التواصل في الدماغ ، وتساهم في حل مشكلة ضعف الذاكرة وداعمة لوظائف الدماغ.
  • التقليل من التوتر: يساعد الفرد على الابتعاد عن الإجهاد اليومي الذي يريح الجسم والعقل ، ويعتبر علاجًا فعالًا للتوتر.
  • تساعد في النوم: حتى 10 دقائق فقط من القراءة المتعمقة يمكن أن تساعد في إبعاد كل شيء يبقيك مستيقظًا ويساعدك على النوم.
  • تركيز محسّن: عندما تتدرب على القراءة المتعمقة ، فإنك تركز على شيء واحد فقط ، وأنت تدرب جسمك على الابتعاد عن التفكير في عدة قضايا في وقت واحد.
  • نمو مفرداتك: كلما قرأت أكثر ، زادت مفرداتك وتعلمت مصطلحات جديدة.[1]

أنواع القراءة السريعة وأهم الإستراتيجيات

في نهاية مقالنا سنعرف أن الخطوة الرابعة من القراءة المتعمقة هي خطوة التلاوة ، حيث تتكون القراءة المتعمقة من خمس خطوات.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق