كيف أثرت جائحة كورونا على الأداء المعرفي والحركي للأطفال؟.. دراسة تجيب

كيف أثرت جائحة كورونا على الأداء المعرفي والحركي للأطفال؟.. دراسة تجيب , الجميع يعلم جيدًا أن هذا الموضوع الذي من المقرر أن أكتب فيه الآن، هو موضوع مفيد وجذاب للجميع، حيث أن يتناول إجابات الكثير من التساؤلات التي ترددت مؤخرًا على ألسنة البعض، وتناولتها وسائل الإعلام كافة.

كشفت دراسة حديثة أن الأطفال الذين ولدوا خلال جائحة كورونا لديهم أداء إدراكي ولفظي وحركي ومعرفي أقل مقارنة بالأطفال الذين ولدوا قبل الوباء.

تعد السنوات الأولى من حياة الطفل مهمة لتطوره المعرفي ، ولكن مع إغلاق فيروس كورونا للأعمال ودور الحضانة والمدارس والملاعب ، تغيرت حياة الأطفال بشكل كبير ، حيث تعرض الآباء للضغط أثناء محاولتهم تحقيق التوازن بين العمل ورعاية الأطفال.

مع تحفيز الأطفال المحدود في المنزل وتفاعلهم الأقل مع العالم الخارجي ، سجل الأطفال تحت الوباء درجات منخفضة في الاختبارات لتقييم التطور المعرفي ، وفقًا للمؤلف الرئيسي للدراسة شون ديوني ، أستاذ طب الأطفال في جامعة براون في رود آيلاند.

في العقد السابق للوباء ، كان متوسط ​​درجة حاصل الذكاء في اختبارات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات قريبًا من 100 ، ولكن بالنسبة للأطفال الذين ولدوا أثناء الوباء ، انخفض هذا الرقم إلى 78.

شملت الدراسة 672 طفلاً من ولاية رود آيلاند. من بين هؤلاء ، 188 ولدوا بعد يوليو 2020 و 308 ولدوا قبل يناير 2019 ، بينما ولد 176 بين يناير 2019 ومارس 2020.

يذكر أن الأطفال الذين شملتهم الدراسة لم يكن لديهم إعاقات في النمو ، ومعظمهم من البيض. وجد الباحثون أن الأطفال الذين يعيشون في بيئة اجتماعية واقتصادية سيئة كان أداؤهم أسوأ في الاختبارات.

وفي نهاية الموضوع كيف أثرت جائحة كورونا على الأداء المعرفي والحركي للأطفال؟.. دراسة تجيب , أتمنى من الله تعالى أن أكون قد استطعت توضيح كافة الجوانب التي تتعلق بهذا الموضوع، وأن أكون قدمت معلومات مفيدة وقيمة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق