شاهد.. سعوديات يدخلن مجال التحكيم الرياضي في لعبة كرة اليد بجدة

حل سؤال شاهد .. سعوديات تدخل ميدان التحكيم الرياضي في مباراة كرة اليد بجدة

أهلا وسهلا بكم زوار موقع المكتبة الأعزاء ، فنحن نقدم لكم الإجابة على جميع أسئلتكم التربوية لجميع المراحل والمجالات. يعتبر موقع مقالتي نتة من أهم المواقع العربية التي تهتم بالمحتوى التربوي والاجتماعي العربي وتجيب على جميع أسئلتك

إجابة لسؤال شاهد .. سعودية تدخل ميدان التحكيم الرياضي في مباراة كرة اليد بجدة

صحيفة المرصد: كشف تقرير لبرنامج الصباح السعودي أن النادي الأهلي بجدة عقد جلسة أكاديمية متخصصة في تحكيم كرة اليد ، تمهيدا لبناء فرق نسائية في هذه اللعبة للمشاركة في البطولات الدولية والإقليمية.

الخبرة وحضور المزيد من المباريات

قالت حكم كرة اليد آية العبيدي لمذيع البرنامج: لم يكن لدي سوى خبرة قليلة في لعبة كرة اليد عندما كنت في المعهد ، كنت في مجال الرياضة لفترة طويلة وكنت أعلم أنهم سيفتحون. الطريق أمام المرأة لدخول مجال التحكيم في السعودية وكنت مهتمة بأن أكون من أوائل من يدخلون هذا ، وتابعت: “نحن بحاجة إلى الخبرة وحضور المزيد من المباريات. إنه أمر بسيط لأنه يحتوي على تفاصيل كثيرة ، ولكن إن شاء الله نتمنى أن نرى قريبًا المكون النسائي في مجال التحكيم في المملكة.

وزارة الرياضة تفتح الطريق أمام المرأة

راجين بخش ، أكاديمي في المجال الرياضي ، قال أيضًا إن وزارة الرياضة سمحت للمرأة بممارسة الرياضة والتحكيم والتدريب بشكل كبير للغاية ، مما سيرفع من معدل صحة المرأة ، مما سيكون له تأثير كبير على الجميع. طبقات المجتمع.

حركة جيدة

أما نهى الغامدي ، مدربة رياضية ، فقالت إنها خطوة جيدة ، مؤكدة أن دخول المرأة إلى المجال الرياضي يساهم في تحقيق أحد أحكام رؤية المملكة 2030 ، وهو زيادة ممارسي الرياضة من 13٪ إلى 40٪ وتساعد على تحسين نوعية الحياة.

وفي الختام قال الحكم الدولي محمود طختا ، إن هذه الدورة هي التجربة الثانية لاتحاد كرة اليد ، حيث كانت التجربة الأولى بالمنطقة الشرقية والتجربة الثانية إعداد أحكام جديدة ، لافتاً إلى أن الخطوة التالية هي: لبناء فريق. في مختلف المناطق وتأهيلهم للمشاركة في البطولات الإقليمية والدولية والعربية.

في نهاية المقال نأمل أن تكون الإجابة كافية. نتمنى لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية. يسعدنا استقبال أسئلتكم ومقترحاتكم من خلال مشاركتكم معنا. نتمنى ان تشاركوا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر من الازرار في اسفل المقال.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق