حكم الاحتجاج على المعاصي بمشيئة الله

حكم الاحتجاج على الذنوب بإذن الله من الأخطاء التي يتساءل الإنسان عنها في حكمه: يجد الإنسان نفسه بين المعصية والتوبة في حياته الدنيوية ، ويستطيع تكرار المعصية أكثر من مرة. يرى أن الأمر ليس بيده ، فيربطه بالإرادة ، فيتم تحديد مفهوم مشيئة الله في موقع مقالتي نت ، ثم الإجابة على جملة الاحتجاج على الذنوب بإذن الله ، وما حكم الاحتجاج بالقدر في النوازل ، وما هي حالات الاحتجاج بالقدر وكل ذلك في هذه المادة.

إرادة الله

وقد تعددت الآيات التي ذكرت فيها مشيئة الله ، وقد أوضح معناها في قوله تعالى:[1] وفي قوله: {يفعل ما يشاء}؛[2] أي إذا أراد الله تعالى شيئًا ، فيقول: ليكن ، ويكون ما شاء ، سواء كان مكانًا أو زمانًا أو شكلًا ، لأن الله القدير الجليل يفعل ما يشاء ويريد. لم يسأل عما يفعله ؛ بل يكشف لعبيده إن شاء بعض علمه وعمله وحكمته. وأما سبحانه فقال: {ولا تحيط بعلمه إلا ما شاء}.[3] هو صاحب كل شيء وخالقه. كما أردت أن تكون هناك السماء والأرض والبشر والعباقرة والملائكة وخلق الكثير مما نعرفه ولا نعرفه ؛ وأراد أن يترك للرجل الحرية في اختيار ما سيكون مسؤولاً عنه. لذلك نقول: “أراد” أي “أراد” أن يكون لهم إرادة في كل شيء يجعلهم مسؤولين عنه و “إن شاء الله” أنهم مجبرون على جزء من مصيرهم بالنسبة لهم ، وهذا كل شيء. المصير الذي يخصهم ولن يكونوا مسؤولين عنه من حيث الشكل والجنس والصحة والمرض ، وفي أي مكان يموتون فيه ؛ كما في قوله تعالى: {ولا أحد يعلم بأية أرض يموت}.[4]

بالنسبة لنطاق إرادة الخادم ؛ لهذا يختار الأفعال التي يمكن أن تؤدي إلى المرض ؛ مثل التدخين والزنا ، هنا ستتحاسب ، ويمكن أن يؤدي إلى البركات وزيادة الحياة ؛ مثل علاقة القرابة التي تسمى القدر المعلق: أي أنها تعتمد على اختيار الخادم وأفعاله ؛ وهذا ما جاء في قوله تعالى: {يمحو الله ما يشاء ويثبت ومعه أم الكتاب}.[5] لأنه أراد وأراد ، وهذا لا يؤثر على تصرفات العبيد لأنه سر خفي ومعرفة مسبقة عنه العلي.[6]

حكم الاحتجاج على الذنوب بإذن الله

لا يجوز الاحتجاج على المعصية بإذن الله ، إذ يبرر كثير من المتهالين ذنوبهم وذنوبهم وعصيانهم على أنها من عند الله ، وأنه قد أمرهم بهم سبحانه ، فلا يلومون عليهم. . الذي – التي. “ولا يحق لأحد التذرع بالقدر لخطأ باتفاق المسلمين وباقي أهل النزاع وسائر العاقلين ؛ إذا كان هذا مقبولًا ، فيمكن للجميع أن يفعلوا ما يخطر ببالهم ، مثل قتل الأرواح ، وأخذ المال وجميع أنواع الفساد على الأرض ، ويستخدم القدر ، ونفس الشخص الذي يجادل مع القدر إذا تعرض للهجوم ، والمعتدي التذرع بالقدر لا يقبل منه ، بل يناقضه ، وتناقض القول يدل على فساده. من المعروف أن التذرع بالأقدار هو فساد العقول المبكر. تشير آيات كثيرة إلى تحريم التذرع بالقدر بارتكاب المعاصي أو ترك الطاعة. ومن بين الأدلة القانونية التي جاءت في ذلك:[7]

  • سبحانه وتعالى: من سيقول الوثنيين إن شاء الله ، ولا أهلنا معنيون ولا محرومون من أي شيء ، وكذلك أولئك الذين أمامهم حتى يختبروا قوتنا؟ } قالت،[8] احتج هؤلاء المشركون على القدر ضد شركهم ، ولو كان احتجاجهم مقبولاً وصحيحاً لما جعلهم الله يتذوقون الشر.
  • قال تعالى: {رُسُلُ البَشْرَ وَالنَّذِيرَ لِكَيْ لاَ يَكُونَ لِلَّهِ حَجَمٌ عَلَى اللَّهِ بَعْدِ الرُسُلِ ، وَاللهُ عَزِيلٌ حَكِيمٌ.}[9] فلو جاز التذرع بالأقدار للخطيئة ، لما تقاطعت الحجة بإرسال الرسل ، ولكن إرسال الرسل لن يكون له فائدة حقيقية.
  • قال تعالى: {فاتقوا الله قدر المستطاع}؛[10] وبما أن الله أمر العبد ونهى عنه ، ولم يحمله إلا بما استطاعته ، قال الله تعالى: {لا يحمل الله نفسًا فوق طاقته. لأنه إذا كانت الإثم بالجهل أو الإكراه فلا حرج فيها لعذرها ، ولو كان هذا الاحتجاج صحيحا لا فرق بين القهري والجاهل والمتعمد.

وبالتالي ، فإن القدر هو سر خفي ، ولا يعرفه أحد في الخليقة إلا بعد حدوثه ، وإرادة الخادم لما يفعله تسبق عمله ، لذا فإن إرادته في العمل لا تستند إلى المعرفة. زعمه أن الله قد قدر كذا وكذا هو ادعاء كاذب ؛ لأنه ادعاء بمعرفة غير المرئي ، والله وحده هو الذي يعرف غير المرئي ، ويمكن أن ينتج عن التوسل بالذنوب بإرادة الله ؛ خرق الشرائع ، والحساب ، والرجوع ، والثواب ، والعقاب ، وهذا لا يحسب بأي حال.

دعوة مكتوبة للتوبة وغفران الذنوب والمعاصي.

قواعد الاحتجاج بالقدر في النكبات

يجوز التذرع بالقدر في المصائب ، وهذا كما أوضح العلماء من باب الراحة والصبر. ليس من باب الغضب على القدر ، بل يجب على الإنسان الصبر والاستسلام ، خاصة أنه لا يجوز التذرع بالقدر في المعصية والمعاصي إلا إذا تاب عنها كما ذكرنا ، يؤدي به إلى قبول القصاص والخطيئة. الأقدار. بعد ذلك ، ومما ورد في موضوع الاحتجاج على النوازل ، وقد ورد في السنة كثيراً عندما احتج موسى على آدم ، وهذا ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية ، ونصه في الصحيحين:

قال النبي أناهو: احتجاج آدم فمفسي ، فقال موسى أمعاء آدم منتدى من والله ، فنفخه من رفه فسجد مليون مليكته ، فلمك أسماء شيء ، فلماذا خرجتنا فنفسك من الجنة؟ zlk letter علي منذ khlq؟ قال: بديل ، قال: fhj آدم موسى فاديم جوهر ليم يحتج موسى بالقدر zna su almznb yhtj balqdr، von NDOSH La yqvlh Muslim Villa Aqil، Willow from NDOSH Azahra fail Azra lablys، vqvm Noahsra fail، Azra lablys، vqvm Noahsra fail vqvm drive، vkl contract، فيلا موسى لاقيل عبد لازورد الذنب آدم، آدم فون يقف طويل القامة سمارت عبد fajtbah vhdy، ويلكينسون لامه لازورد المصيبه طين لحقتهم بلختيه، فلحظا قال: فلمازا خرجتنا vnfsk من الجنة؟ مادة yjb alastslam، fanh mind all shia ballh riba، Vama alznvb: flee llbd its yznb، vaza znb flyh yjtb، ghfr vyb .iَصْبِرُ عِصَ الالا “[11]

وبالتالي ، مهما كان مصيره ، يجب تسليمه إليه. إنها الرضا التام بالله ربًا ، وأما الذنوب فلا يقدر أحد أن يخطئ ، وإن أخطأ فعليه أن يستغفر ويتوب فيتوب عن الذنوب ويحتمل المصائب.

ما هي أركان الايمان

حالات الاحتجاج كثيرا

ذكرنا سابقًا أن التذرع بالقدار بارتكاب الذنوب غير مسموح به في الشريعة الإسلامية ، باستثناء أن العلماء ذكروا حالات محددة للاحتجاج على القدر ، وهي على النحو التالي:[12]

  • الأول: الجواز: وبناء على ذلك ، يجوز للإنسان أن يتذرع بالقدر على المصائب ، وليس العيوب ، وهذا يعني أنه إذا مرض الإنسان أو عانى مصائب دون اختياره ، فيمكنه أن يستدعي قدر الله قائلًا: وما يشاء يفعل “واصبروا واكتفوا إن استطاع. خذوا الأجر من المريض ، كما في قوله تعالى: {وَصَابِرُوا إِذَا يَصْبُرُونَ قَالَ: اللَّهُ وَإِنَّهُ قَالَ: وإنا إليه راجع صلاة ربهم ورحمته وهؤلاء هم الهداية}.[13]
  • والثاني: عدم الجواز: وبالتالي لا يجوز للإنسان أن يلتمس الأقدار لذنوبه وذنوبه ، وتهاون في الواجبات ، قائلاً: هذا ما أمر به الله. لأن الله أمر بالطاعة لتجنب العصيان ، وأمر بالعمل ، ومنع التعويل على القدر بأي حال. مثل قوم نوح وعاد وثمود وغيرهم ، لم يأمر بتثبيت حد على المخالفين ، ولم يشرع الترويج للخير وتحريم المنكر.

وعليه فقد وصلنا إلى خاتمة المقال الخاص بحكم الاحتجاج على الذنوب إن شاء الله ، وقد أوضحنا الحكم الشرعي في ذلك ، وقلنا في بداية المقال مفهوم إرادة الله.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق