إنجازات مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان

إنجازات مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان , الجميع يعلم جيدًا أن هذا الموضوع الذي من المقرر أن أكتب فيه الآن، هو موضوع مفيد وجذاب للجميع، حيث أن يتناول إجابات الكثير من التساؤلات التي ترددت مؤخرًا على ألسنة البعض، وتناولتها وسائل الإعلام كافة.

إنجازات البحرين في مجال حقوق الإنسان

حقوق الإنسان هي مجموعة من السلوكيات المتفق عليها عالميًا ، والتي من خلالها يتم توجيه حكومات العالم للقيام بأعمال معينة ورفض أخرى ، من أجل توفير العيش بكرامة وكرامة لكل إنسان.

حقوق الإنسان مفهوم شامل يتعلق بكل الدوائر التي يكون الإنسان طرفاً فيها .. مثل المجالات السياسية والاقتصادية وغيرها.

وعادة ما تكون الدول الأجنبية في مقدمة القائمة العالمية لحقوق الإنسان ، وغالبا ما تأتي الدول العربية في ذيل القائمة .. إلا أن جهود دولة البحرين أسفرت عن احتلالها لمكانة جيدة في هذه القائمة.

إن مملكة البحرين تهتم بالناس دون تمييز بين جنسهم أو لونهم أو دينهم ، وتعمل جاهدة على تحقيق الحاجات الأساسية اللازمة لمعيشة الإنسان .. ليس ذلك فحسب ، بل تسعى أيضًا إلى تيسير الحياة الكريمة لكل مواطن في داخلها. منطقة.

    حصلت البلاد على “جائزة عيسى لخدمة الإنسانية”. ويرجع ذلك إلى جهودها الحثيثة في مجال حقوق الإنسان.

    وعليه نستعرض أبرز الإنجازات التي حققتها مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان على النحو التالي:

    أيضا لا تفوت:

    أولاً: إنجازات البحرين الإنسانية

    في مجال العلاقات الإنسانية ، حققت دولة البحرين عدة إنجازات أبرزها في النقاط التالية:

    • استهداف التنمية الدولية التي تحقق السلام العالمي والتسامح ، من خلال إنشاء “كرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش السلمي” في دولة إيطاليا ، وتحديداً في جامعة لا سينزا.
    • لتعزيز السلام العالمي ، قامت بتكرار التجربة في لوس أنجلوس من خلال إنشاء “مركز الملك حمد الدولي للحوار بين الأديان والتعايش السلمي”.
    • بسبب أهداف التنمية في البحرين ، تبنت الولايات المتحدة يومًا عالميًا يسمى “يوم الضمير”. انطلاقا من مبادرة رئيس الوزراء البحريني لتحقيق السلام بين دول العالم.
    • توقيع عدد من الاتفاقيات الدولية والإقليمية المتعلقة بحقوق الإنسان. وأشهر هذه الاتفاقيات “الميثاق العربي”.

    ونتيجة لهذه الجهود السابقة ، تم انتخاب البحرين كعضو في هيئة المنظمات غير الحكومية في لجنة “المجلس الاقتصادي والاجتماعي العالمي”. ولا يغيب عن بالنا تجديد عضويتها في مجلس حقوق الإنسان للفترة من 2019 إلى 2021.

    ثانياً: مساهمات دولة البحرين في مجال حقوق المرأة

    ثورة حقوق المرأة التي تردد صداها في جميع أنحاء العالم ؛ كانت قوية لدرجة أنها أحدثت تغييرات جذرية في قوانين العديد من الدول لتلبية متطلبات هذه الدعوة .. ومن الدول التي طورت نفسها في مجال حقوق المرأة هي مملكة البحرين ، وإليكم ما يلي :

    • تأسست منظمة “المجلس الأعلى للمرأة” في أغسطس 2001 ، ومقرها مدينة “الرفاع” ، وتختص بكل ما يتعلق بالمرأة البحرينية .. وترأست هذا المجلس الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة.
    • المكانة المرموقة للمرأة في البحرين ، وقد تم تخصيص جزء من ميزانية الدولة لتوفير الرعاية والرعاية المناسبتين لكل امرأة.
    • لقد تغير الوعي الجماعي بقضايا المرأة ، وأثبتت نساء كثيرات كفاءتهن في هذا المجال.
    • فازت السيدة فوزية زينب برئاسة مجلس النواب بنسبة 67٪ من الأصوات … لتكون أول امرأة في العالم العربي كله تشغل هذا المنصب على أساس انتخابات حرة ونزيهة.
    • تمثل المرأة في البحرين 9٪ من القضاة.
    • تصل نسبة البحرينيات العاملات في مجال النيابة العامة إلى 5٪.
    • في عام 2009 ، فازت برئاسة “اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان” كامرأة ، وحصلت المؤسسة على شهادة الأيزو الدولية.
    • في عام 2008 ، تم اعتماد اليوم الوطني للمرأة ، بمناسبة مرور ثمانية عقود على بدء تعليم المرأة في المملكة .. وكان تحت شعار: “قرأت ، تعلمت ، ساهمت”.
    • تمكين المرأة وإشراكها في جميع مجالات التنمية.
    • أيضا لا تفوت:

    ثالثاً: مساهمات مملكة البحرين في حقوق الإنسان داخل البلاد

    البحرين لا تحاول فقط إفشاء السلام العالمي خارج بلادها للحصول على جائزة أو تقدير ، ولكنها سعت إلى تطبيق مبادئ حقوق الإنسان داخل أراضيها .. وإليكم إنجازات دولة البحرين في مجال حقوق الإنسان داخليًا في النقاط التالية :

    • رفع الوعي بأهمية حقوق الإنسان من خلال إنشاء معهد البحرين للتنمية السياسية عام 2005. تفصيل حقوق الإنسان وواجباته ونشر الوعي الجماعي بها … لأنه من واجب كل إنسان احترام حقوق الآخر حتى يسود السلام الداخلي.
    • تأسيس “جمعية الصحفيين البحرينيين” ومقرها مدينة “المنامة”. تفتخر الجمعية باللغة العربية للتواصل ، جهاز الطرد المركزي للغات الأجنبية. يهتم جزء كبير من هذه المنظمة بالبحث في حقوق الإنسان وزيادة الوعي الاجتماعي فيما يتعلق بهذه المبادئ.
    • سمحت الدولة بتلقي تظلمات المواطن العادي ، والرد على شكواه … من خلال تنظيم مؤسسة معنية بالموضوع وهي: “إدارة الديوان الملكي”.
    • توفير فرص عمل لذوي الاحتياجات الخاصة.
    • الحرص على متابعة التطورات في مجال حقوق الإنسان ، والاهتمام بكل ما يتعلق بها .. بالإضافة إلى حل المشاكل الداخلية المتعلقة بحقوق المواطنين البحرينيين .. كل ذلك من خلال إنشاء “لجنة حقوق الإنسان”. تابع لمجلس الشورى.
    • الاهتمام بحقوق السجناء.
    • دعم وتطوير المشاركة الشعبية في شؤون الدولة ككل ، بما في ذلك الشؤون السياسية الداخلية ، من خلال إنشاء عدد (647) منظمة غير حكومية لدعم المشاركة المدنية.
    • سن القوانين الخاصة بحقوق الطفل ، والعمل على الحد من العنف الأسري.
    • الاهتمام بمكافحة التنظيمات الإرهابية وتجار الأعضاء البشرية.
    • معالجة التعذيب في السجون ومحاولة استهداف عملية إعادة تأهيل وإصلاح السجناء.
    • احترام حرية المعتقد وعدم التمييز على أساس الدين.

    حقوق الإنسان في البحرين في أزمة كورونا

    تتمثل إنجازات مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان في ظل تفشي وباء كوفيد -19 العالمي في بعض النقاط التي سنقدمها لكم من خلال الآتي:

    • اعتمدت دولة البحرين تقنية تكنولوجيا الاتصالات المرئية. إقامة احتفال عالمي بحقوق الإنسان في موعده.
    • الاستمرار في تنفيذ الدورات والمحاضرات والندوات المتعلقة بحقوق الانسان سواء كان اجتماعيا مع تحقيق شروط التباعد الاجتماعي او عبر الانترنت .. وشارك في هذه الفعاليات عدد من الرموز الوطنية.
    • حرصت البحرين على رفع الوعي المجتمعي حول التعامل السليم في ظل تفشي فيروس كورونا .. ومن صور هذا الوعي إعلانات في التلفزيون والانترنت .. ومحاولة لتقديم أفضل رعاية طبية للمصابين.

    أيضا لا تفوت:

    رؤية البحرين لحقوق الإنسان

    إن منح المواطن البحريني كافة الحقوق اللازمة لينعم بحياة كريمة لا يتعلق فقط بإنشاء منظمات محلية ودولية ، حيث تعمل الدولة على التطبيق الواقعي لكل قانون يصدر في مجال حقوق الإنسان.

    لا تقتصر رؤية البحرين في هذا المجال على الحقوق التشريعية فقط ، بل تسعى إلى إحداث التغيير والتطوير المستمر في جميع القطاعات التعليمية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية بما يتماشى مع حقوق الإنسان.

    هذا التغيير المستمر الذي يحفظ كرامة الإنسان من أهم الأهداف التي تتبناها البحرين في خطتها 2030 .. لذلك فإن إنجازات البحرين في هذا المجال لن تتوقف عند ما تم تحقيقه. ستدور العجلة دائمًا نحو الأفضل.

    لطالما كان العالم العربي في قلب رجل واحد قبل أن يقسمه الاستعمار إلى دول متفرقة تفصل بينها حدود .. لذلك فارتقاء دولة عربية مصدر فخر لكل عربي. وعليه فقد قدمنا ​​لكم إنجازات مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان ، آملين أن تستمر الفائدة والفائدة.

      في نهاية الموضوع إنجازات مملكة البحرين في مجال حقوق الإنسان , أتمنى من الله تعالى أن أكون قد استطعت توضيح كافة الجوانب التي تتعلق بهذا الموضوع، وأن أكون قدمت معلومات مفيدة وقيمة.

      الوسوم

      اترك تعليقاً

      لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

      إغلاق