أعراض مرض الهستيريا واسبابه وعلاجه

أعراض مرض الهستيريا واسبابه وعلاجه , لا يخفى عن أحد أهمية هذا الموضوع في حياتنا اليومية، والدور الرئيسي الذي يلعبه في تشكيل واقع مجتمعاتنا,ولهذا فإنه إيماناً مني بهذا الموضوع وأهميته، سأترك قلمي يكتب، معبراً عن الأفكار التي تدور في عقلي ومخيلتي تجاه هذا الموضوع.

    بالتفصيل ، تعرف على أشكال وأسباب الهستيريا ، حيث يوجد العديد من الأمراض النفسية المختلفة ، والتي تسببها الوراثة ، أو نتيجة تعرض المريض لضغوط نفسية وعصبية ، أو صدمة في حياته أثرت عليه. . قد يسميها البعض مرضًا ، ورغم أن الهستيريا مرض عقلي إلا أن المريض يشعر بأعراض جسدية قد تصل إلى الشلل ، لذلك نقدم في هذا المقال بعض النقاط المحددة للهستيريا ، على النحو التالي:

    أولاً: أعراض الهستيريا:

    هناك العديد من الأعراض التي يشعر بها مريض الهستيريا ، ويفسر ذلك ما يلي:

    • يشكو المريض من آلام جسدية ، مثل: مشاكل في القلب ، مشاكل في المعدة (التهابات ، أو) ، ميل للتقيؤ ، الشعور بالغثيان ، ألم في اليدين والشعور بالضعف عند حمل أشياء ثقيلة.
    • نجد أن مريض الهستيريا يعاني من بعض الاضطرابات النفسية مثل: بكاء شديد دون توقف ، صراخ عالي ، غضب شديد.
    • قد تكون أعراض الهستيريا حسية ، مثل: العمى الهستيري ، الصمم الهستيري ، ضعف حاسة الشم والتذوق ، قلة الإحساس في بعض مناطق الجسم.
    • قد تكون أعراض الهستيريا عقلية ، فقد يتحدث المريض مثل طفل صغير ، أو قد يكون سلوكه صبيانيًا.

    ثانيًا: أشكال الهستيريا:

    أما بالنسبة لأشكاله فهناك ستة أشكال منها: الاضطرابات التحويلية ، الحشوية ، تبدد الشخصية ، الخرف الهستيري ، والهستيريا الجماعية ، لذلك نوضح كل من هذه الأشكال بالتفصيل على النحو التالي:

    • الهستيريا الحشوية:

    ويعني شعور المريض ببعض الأغراض الجسدية ، مثل الشعور بألم في المعدة ، والقيء ، وصعوبة التنفس ، وزيادة معدل ضربات القلب وعدم انتظامه ، والشعور بالصداع ، والشعور بالاختناق ، وعدم الشعور بالجوع ، والابتعاد عن الأكل لفترة.

    • اضطرابات تبدد الشخصية:

    اضطرابات تبدد الشخصية هي النوع الثاني من مرض الهستيريا ، ويعني أن المريض لديه أكثر من شخصية يعيش فيها ، دون أن يشعر بها ، فلا يدرك ما يفعله ، والهدف منه أن يتحول من شخصية واحدة إلى آخر ، لإشباع رغباته المحبطة.

    • الخرف الهستيري:

    الخَرَف الهستيري هو الشكل الثالث للمرض الذي يصيب الإنسان نتيجة جو بيئي معين كان يعيش فيه ، مثل التعرض للسجن ، والأيام القاسية ، التي تسببت في إصابة الشخص بالخرف الهستيري ، أو نتيجة لذلك. بتجربة قاسية ومؤلمة في حياته.

    • الهستيريا الجماعية

    هو الشكل الرابع لمرض الهستيريا ، ويقصد به أن يعاني الشخص السليم من أعراض مشابهة لأعراض الهستيريا ، بسبب التعامل مع شخص مريض بالهيستيريا.

    ثالثًا: أسباب الهستيريا:

    هناك أسباب عديدة تؤدي إلى المرض ، ونذكر من أهمها ما يلي:

    • العامل الجيني:

    يعتبر العامل الوراثي من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به. يولد الطفل بشكل طبيعي ، ولكن مع الظروف البيئية التي يتعرض لها ، جنبًا إلى جنب مع الاستعداد الوراثي ، يصبح هوستيريًا.

    • اسباب شخصية:

    يتأثر الإنسان بها بسبب عدم نضج الشخصية ، وعدم اكتمال نضج العقل ، وعدم القدرة على جعل مسار الحياة صحيحًا وسليمًا.

    • التنشئة الاجتماعية:

    قد يصاب الشخص السليم بالمرض ، بسبب نشأته في ظروف معينة تجعله يعاني منه ، مثل العيش في جو أسري مفكك ، مع مشاكل وصراعات وعنف ، أو إصابة الأب أو الأم بمرض هيستيري ، وهذا يجعله يعاني من نفس المشاكل والاضطرابات النفسية ، نتيجة تربيته التي نشأ عليها.

    • الصدمات:

    قد يتعرض الشخص لصدمات عنيفة ، أو مشاكل كبيرة ، أو يتعرض لحادث مؤلم مخيف ،…. الخ ، كل هذه الأمور تجعله يعاني من بعض الاضطرابات النفسية والعصبية التي تسبب المرض.

    رابعاً: علاج الهستيريا:

    تختلف طرق وطرق العلاج والوقاية من المرض ، لذلك نذكر أهم تلك الطرق العلاجية ، ومن أهمها ما يلي:

    • علاج مريض نفسي منذ البداية:

    وهذا يعني أن المريض يعالج نفسياً منذ البداية ، ولا ننتظر تأخر الموقف ، بمعنى عدم إهمال المريض ، بل التحدث إليه ، والاقتراب منه ، والاقتراب إلى الله تعالى ، بحيث يمكنه اجتياز هذه المرحلة بسرعة ، وفي حالة عدم الاستجابة ولاحظنا تدهور الوضع ، لذلك يجب التوجه فورًا إلى الطبيب النفسي لاتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاجه ، قبل أن تتدهور الحالة وتصل إلى الهستيريا.

    • العلاج الاجتماعي:

    محاولة عزل المريض الهستيري عن أي ظروف اجتماعية تقلقه ، أو تسبب له الخوف ، أو القلق ، ومحاولة توفير حياة اجتماعية هادئة ومستقرة له.

    • العلاج الطبي:

    قد يلجأ بعض الأطباء إلى بعض الأساليب الطبية ، مثل الصعق بالكهرباء ، أو تناول بعض الأدوية.

    • الإرشاد النفسي للأب أو الأم أو الزوج أو الزوجة:

    بمعنى محاولة الاقتراب من كل ما هو قريب من المريض سواء كان أبًا أو أمًا أو إخوة أو زوجًا أو زوجة ، وذلك برعاية المريض والتحدث معه ومحاولة إسعاده وأخذ رعاية جيدة له.

    المراجع:

      تحذير: يرجى ملاحظة أن المعلومات المتعلقة بالأدوية والخلائط والوصفات الطبية ليست بديلاً عن زيارة الطبيب المختص. لا نوصي أبدًا بتناول أي دواء أو وصفة طبية دون استشارة الطبيب. القارئ مسؤول عن أخذه أو استخدامه لأي وصفة طبية أو علاج دون استشارة طبيب أو أخصائي.

      في نهاية مقالنا أعراض مرض الهستيريا واسبابه وعلاجه , قدر ذكرنا لكم الخلاصة بإن هذا الموضوع الذي تم عرضه في الأعلى، من أهم الموضوعات وأكثرها نفعًا، حيث أنني لم أكتب في مثل هذه الموضوعات المفيدة والشيقة من قبل، وأتمنى أن أكون قدمت بعض النفع لكم.

      الوسوم

      اترك تعليقاً

      لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

      إغلاق