السياحة في أغادير المغرب: افضل اماكن سياحيه في اغادير

دليل أغادير السياحي أفضل اماكن سياحية في المغرب ينصح بزيارتها فى اغادير الرائعه بالأضافه الى اجمل الفنادق ،تقع مدينة أغادير المغربية في شمال الجهة الوسطى الغربية بمملكة المغرب، فتع على مقربة من إمتداد جبال أطلس، حدودها الغربية تشتركها فيها مع حدود المحيط الأطلنطي، بينما يحدها من جهة الشرق إقليم تارودانت، وتحدها مدينة صويرة من الشمال، ومن الحدود الجنوبية يحدها إقليم تزنيت.

وتتميز أغادير بأنها من أجمل المواقع في المغرب حيث تتميز بإنتشار البساتين والمزارع فتتنج أنواع عدة من الخضر والفواكه، الأمر الذي ساعد على أن تكون واحدة من المدن المغربية الحديثة التي تضم لكافة مظاهر الحياة العصرية من ساحات جميلة وحدائق وفنادق مما ساعد على أن تكون مدينة أغادير من المدن السياحية الرائدة بجنوب المغرب.

اجمل اماكن السياحة في أغادير المغرب – أكادير المغرب نقاط الاهتمام :
تاريخ المدينة :

أشارت التاريخية أن اسم اغادير يعني الحصان أو المخزن الجماعي، هذا الأسم الذي جاء باللغة الأمازيغية إلا أنه ذو أصول فينقية وذلك لأن الفينيقيين والقرطاجيين إستقروا بمدينة أغادير من أجل أن يستفيدون من موقعها الإستراتيجي القريب من البحر، أما على مستوى شهرتها العالمية التي تحظى بها فبدأت حينما عاش فيها نبيل برتغالي في القرن الخامس عشر وكان يستخدم هذه المدينة كمركز للصيد والتجارة وكان ذلك منذ عام 0 إلى أن تخلى النبيل البرتغالي عن ممتلكاته بالمدينة عام كي يقوم بمنحها لملك البرتغال، والذي حرص بشدة على أن يعمل على زيادة مساجة المباني في المدينة .

وقام بتأسيس حامية بداخل المنطقة وأطلق عليها اسم سانت كروز دي كاب دي غي، مما ساعد على أن تشهد المدينة العديد من التطورات الإقتصادية التي كان لها دور مهم في تحول المدينة لمركز تجاري مهم يتم فيه عمليات التبادل التجاري، وبدءاً من عام عادت أغادير من جديد إلى المغرب وذلك أثناء عصر السلالة السعدية أيام حكم محمد الشيخ مؤسس هذه السلالة، وفي القرن الثامن عشر بدأ إقتصاد مدينة أغادير في التراجع بخاصة مع تحول نشاط ميناء المدينة،  وفي عام 9 شهدت مدينة أغادير صراع كبير بين كل من الإحتلال الفرنسي والإحتلال الألماني الذي قام بإرسال بارجته التي تُعرف باسم النمر لميناء أغادير، وذلك من أجل أن يوفر الحماية اللازمة لسكانها مما ساعد على تشجيع فرنسا كي تعزز سيطرتها على أغادير وذلك كان عام 9.

أهم المعالم السياحية الموجودة بمدينة أغادير :

تنتشر بمدينة أغادير عدد من المعالم السياحية المميزة والتي من أهمها ما يلي:

  • سوس ماسا :

وهي عبارة عن حديقة وطنية يرجع تأسيس هذه الحديقة لعام 99، أما عن موقعها فهو بالجهة الجنوبية من المدينة وفيها يعيش كثير من أنواع الطيور التي يبلغ عددها حوالي مئتي نوع، كما يسكن الحديقة أيضاً أنواع فراشات عدة منها أنواع مهددة بالإنقراض، بالإضافة للعديد من الزواحف والثدييات، ويبلغ مساحة هذه الحديقة 00 هكتار، هذه الحديقة تمنح زوارها فرصة عظيمة للإستمتاع برؤية الحيوانات عن كثب، وذلك في مشهد رائع أشبه كثيراً بتجربة السفاري وسط أدغال أفريقيا.

  • ساحة الأمل :

هذه الساحة تعد واحدة من أجمل الساحات في أغادير حيث يزورها الكثير من السياح من أجل الإستمتاع بالمهرجانات التي يتم إقامتها فيها، وتمتاز هذه الساحة بوجود كثير من أشجار النخيل المزروعة بكل مكان فيها، بجانب إتساع مساحتها وموقعها الإستراتيجي.

  • حديقة التماسيح :

وتعتبر واحدة من أكثر الحدائق روعة وغرابة وأكثر إستقطاباً للزائرين في مدينة أغادير، كما أنها تعد من الوجهات السياحية التي لا تقل أهمية عن حديقة الطيور، هذه الحديقة تم تأسيسها في البداية بهدف حماية التماسيح التي توجد بالمغرب من الإندثار، حيث تم خلق بيئة تشبه نفس البيئة النهرية التي يحب التمساح أن يعيش فيها، وتقع هذه الحديقة على مسافة كيلو متر من مدينة أغادير، وتوفر هذه الحديقة لزوارها فرصة كي يقتربون قدر الإمكان من حيوان التمساح المفترس الذي يعتبر ملك الأنهار وحاكمها.

  • حديقة أولهاو :

وهذه الحديقة من أكثر ما يميزها طبيعتها الجميلة الهلابة، إذ من الممكن الجلوس فيها حتى أوقات طويلة من أجل إستنشاق هواء نقي والحصول على وقت طويل ممتع، وقد تم تخصيص ملعب للأطفال كي يقضون فيه أوقاتهم بدون ملل، ويوجد في الحديقة العديد من المقاعد الخشبية من أجل أن يجلس عليها الزوار، بالإضافة لوجود العديد من المقاهي التي يتم فيها بيع المشروبات، ويوجد عدد من المنافذ البقالية من أجل بيع الأغذية.

  • حديقة الطيور :

وهي أحد أروع الوجهات السياحية التي يقصدها الكثير من الزوار من أجل الإستمتاع برؤية الكثير من أنواع الطيور المختلفة والمتنوعة، وهي تملأ أرض الحديقة بزقزقتها وصراخها ورفرفة أجنحتها، وتعتبر الحديقة واحدة من أهم وأجمل الوجهات السياحية التي لابد من زيارتها حين الحلول على أرض مدينة أغادير، وتضم الحديقة العديد من أنواع الطيور التي تم إستقدامها من مختلف قارات العالم على رأسها قارة أمريكا الجنوبية، فيوجد طائر البغبغان على إختلاف ألوانه وأنواعه، ويوجد كذلك طائر الحزين واللقلاق بجانب وجود العديد من أنواع الطيور المهددة بالإنقراض مثل الغزلان واللاما والماعز البري والكنغر.

كما يوجد أيضاً في الحديقة مشتل مزروع فيه عدد من النباتات النادرة، الأمر الذي يضفي على هذه الحديقة روعة وغرابة في نفس الوقت، تجعل الزوار يستمتعون أثناء كشف أسرارها وهم يتجولون تحت ظلالها الوارفة، وتعتبر حديقة الطيور أحد الوجهات السياحية التي دائما ما يُنصح بزيارتها من قبل العوائل، وذلك لما تتمتع به من هدوء وأمان وكذلك الإحترامالذي يسيطر علها، ويجد الأطفال حرية كافية من أجل الجري واللعب والتعبير عن فرحتهم ومتعتهم، هذه الحديقة تم إنشاؤها في الفترة التي ما بين عام 9 حتى 9، ويبلغ مساحتها . هكتار، وتقع على مقربة من شاطئ أغادير.

  • شاطئ أغادير :

ويعتبر شاطئ مدينة أغادير أحد أجمل الأماكن السياحية الموجودة في المدينة، فهذا الشاطئ يمتاز بمياهه المعتدلة حيث من الممكن السباحة فيه طوال أيام السنة، كما أنه من أنظف وأرواع شواطئ المغرب على الإطلاق، ومن الممكن التجول على جنبات هذا الشاطئ مما يمنح للزوار فرصة عظيمة ليمارسون رياضة السباحة والغوص، بالإضافة لإمكانية ركوب الخيل والتزلج الشراعي، ويوجد عدد من المطاعم والمقاهي على الشاطئ لتقديم المشروبات والأطعمة المختتلفة.

  • منتزه أغادير :

وهو كورنيش يمتد على طول شاطئ أغادير يتم فيه إستقبال سياح المدينة المحليين وإستقبال الأجانب، وينتشر فيه عدد من المقاهي والمطاعم، ويتم إقامة عدد من الأمسيات والفعاليات وكثير من النشاطات المخصصة للأطفال.

  • منطقة ركوب الجمال والخيول :

يتوافر للسائحين فرصة عظيمة من أجل ركوب الجمال والخيول ومن ثم القيام بجولة سياحية رائعة وسط صحراء أغادير للتعرف عليها.

أهم المعالم العمرانية بأغادير :

  • القصبة :

وتعتبر القصبة واحدة من الأماكن السياحية المهمة في أغادير، وتسمى أيضاً بأغادير أوفلا فهي عبارة عن قلعة صغيرة محصنة، بنيت على إرتفاع متر أعلى سطح الأرض، وقد قام السلطان محمد الشيخ السعدي ببنائها عام 0 وهو مؤسس السعدية، وذلك كي يستخدمها في مقاومات هجمات البرتغاليين على السواحل، تتميز القصبة بأنها ذات تصميم فريد من نوعه، حيث تم بنائها بحسب الطراز الصحراوي بالمغرب فجدرانها تميل إلى الحمرة، والعجيب أن القصبة ظلت صامدة أمام ضربات الزلزال المدمر الذي ضرب مدينة أغادير عام 90 وراح ضحيته ثلث سكان المدينة أنذاك الوقت، رغم كون القصبة قديمة من المباني الأخرى بعدة قرون، هذا الأمر الذي يعتبر دليل على جودة الأبنية القديمة، ولربما كانت المنطقة التي تم بناء القصة فوقها كانت أقل عرضة للتأثر من فعل الزلزال.

  • المتحف البلدي :

هذه المتحف البلدي في مدينة أغادير الذي يضم العديد من القطع الفنية التي تجسد التراث الأمازيغي الذي يغلب على منطقة سوس، وفيه يتم عرض العديد من القطع الفنية الرائعة التي تم تصنيعها يدوياً، من الأقراط والأساور والحلي بجانب وجود عدد من الأواني الفخارية والملابس التقليدية للأمازيغ ويبلغ عدد القطع الموجودة في المتحف مئتي قطعة، يرجع تاريخها للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر، كما يتم فيه عرض الأبواب التقليدية والزرابي بالإضافة للعروض الفنية العديدة التي يتم تنظيمها للوحات ترسم تراث الأمازيغ بواسطة الألوان والريشة، من الممكن الدخول للمتحف البلدي للإستمتاع بجماله والرجوع بالزمن والزائر وسط هذه القطع الفنية الفريدة، فهذا قمة المتعة الحقيقية حيث يشعر الزائر وكأنه يعيش وسط حقبتين من الزمن كلتيهما مختلفة عن الأخرى بشكل تام، فهذا المتحف يهتم كثيراً بتقديم المعلومات التي تتعلق بالفنون الأمازيغية التراثية.

  • ميناء أغادير :

ويعتبر واحد من أهم اوجهات في العاصمة سوس، حيث يقصده الكثير من الناس من أجل الإستمتاع بمناظر السفن واليخوت والإستمتاع بالأمواج وهي تتلاطم مع بعضها البعض ويتوسطها السفن والقوراب مع إمكانية تناول أي من الأطعمة البحرية الشهية التي تم إعدادها بعناية فائقة، وذلك لتوافر الكثير من الأسماك على سواحل أغادير، فهناك تضمن وجبة سمك طرية وذات طعم شهي جودتها عالية وبأسعار مناسبة لا يمكن مقاومتها.

  • قرية تافراوت :

وهي عبارة عن قرية تقع بين عدد من المعالم الجبلية التي تمتاز بتنوع صخورها بين الألوان الوردية والألوان البرتقالية، وتعتبر هذه القرية واحدة من أهم المواقع السياحية الموجودة في مدينة أغادير، إذ يزور هذه القرية الكثير من السياح الراغبين في التطلع على طبيعة الريف المغربي، وتوجد هذه القرية في الجهة الجنوبية الشرقية لهذه المدينة المغربية العريقة.

  • لاميدينا دي أغادير :

هذه المديتة تجسد النمط التقليدي لقرى المغرب قديما، وتم الإعتماد على إستعمال وسائل وأدوات البناء التقلدية والقديمة، كما أن كافة المواد التي تم إستخدامها في بنائها جميعها مواد محلية، يحرص الكثير من الزوار لزيارتها من أجل الإستمتاع برؤيتها والتسوق من المتاجر الصغيرة التي تنتشر بها.

  • المدينة القديمة الجديدة :

وهي عبارة عن مدينة تقليدية تم إعادة بنائها من طرف أحد المهندسين الإيطاليين ويدعى كوكو بوليتزي حيث تم بناءها على الطراز الكلاسيكي التقليدي من الطين واللون الأحمر الذي تمتاز به المنطقة، حيث تم تشييد هذه المدينة بحرفية عالية، وتمتد هذه المدينة على مساحة هكتار، ويوجد بها العديد من المحلات التجارية التي يتم فيها عرض المنتجات الخاصة بالصناع التقليديين، مما يضيف للمكان بهجة وروعة ترجع بالأذهان لما يزيد عن مئة عام مضت، هذه المدينة التي بُنيت على أنقاض مدينة قديمة تم تدميرها بسبب الزلزال، وكان الهدف من هذا هو إحياء تراث هذه المنطقة وإحياء ذكرى ضحايا الزلزال بخاصة الحرفيين الذين لقوا حتفهم بهذه الكارثة المروعة، من الممكن الدخول للمدينة من أجل التجول بين أسوارها وأزقتها في مقابل دفع 0 درهم للإستمتاع بداخل هذه المدينة العجينة.

أشهر الوجهات التجارية في اغادير :

  • سوق الأحد :

ويعتبر سوق الأحد في أغادير أحد أكبر الأسواق على مستوى أفريقيا والأكبر على مستوى المغرب، حيث يضم قرابة 000 محل تجاري، هذه المحلات تتوزع ما بين محلات للإليكترونيات ومحلات للألبسة والمفروشات ومحلات للأثاث وأخرى للخضروات والفواكه فبإختصار يوجد في السوق كل ما تشتهيه الأعين وكل ما تتخيله الأذهان، وتعتبر زيارة سوق الأحد بمثابة فرصة هائلة للسياح كي يحصلون على تذكارات وهدايا من المغرب، بأسعار مناسبة جداً وبجودة لا يمكن التشكيك فيها، إلا أنه لابد من توخي الحذر حين الشراء.

معالم الثقافة في أغادير :

طبيعة الثقافة في أغادير تعكس عدد من المظاهر التي تميز هذه المدينة ومنها:

المهرجانات :

ففي مدينة أغادير تمتاز بعدد من المهرجانات مثل:

  • مهرجان تيميتار، والذي يعتبر واحد من المهرجانات المغربية التي تقام في شهر تموز (يوليو) هذا المهرجان له دور في تعزيز اللقاء ما بين الفن الأمازيغي والموسيقى العالمية.
  • مهرجان السينما وهذا المهرجان يسعى لجمع من الفنانين والأفراد من جماهير أغادير وكافة أرجاء المغرب، ويشكل جزء مهم من تطور المدينة الثقافي.
  • حفل التسامح ، وهو عبارة عن مهرجان للموسيقى هدفه تعزيز سبل إحترام الإختلاف ما بين اللإراد والعمل على دعم السلام والتسامح ومواجهة كل عوامل التمييز.

المطبخ:

وتتميز مدينة أغادير بالأطعمة التي تقوم بتقديمها حيث أنها تعتمد على الحصاد وصيد الأسماك، فمطبخها له طبيعته الخاصة.

أهم الفنادق في أغادير :

  • فندق وسبا تيلدي :

وهو من الفنادق الأنيقة التي توجد في قلب مدينة أغادير، ويعتبر واحداً من أفضل الفنادق فيها، حيث يانه يوجد على مسافة خمس دقائق فقط من شاطئ أغدير سيراً على الأقدام،ويبعد عن نطار أغادير المسيرة الدولي مسافة حوالي 0 كيلو، ويعد واحداً من أفضل فنادق مدينة أغادير بالنظر للقيمة في مقابل المال، فيمتاز الفندق بنظافته وبطاقم العمل المتميز، إلا أن قطع الأثاث فيه تبدو قديمة بعض الشئ.

  • فندق سوفتيلي أغادير رويال باي :

هذا الفندق يقع على بعد بضع دقائق قليلة من السير على الأقدام إلى شاطئ البحر، كما أنه يقوم بتوفير منطقة شاطئ خاصة وتبعد حوالي عشر دقائق فقط بالسيارة، ويبعد عن المطار مسافة 9 كم، يمتاز الفندق بنظافته، ويوجد به مسبح ويمتاز بجودة خدماته.

  • فندق نيو فرح :

هذا الفندق يبعد عن شاطئ أغادير بمسافة قصيرة يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام، كما أنه يقع على مسافة بسيطة أيضاً من منطقة التسوق في المدينة، ويبعد عن النادي الملكي للتنس مسافة حوالي 0 متر، ويعتبر واحداً من الفنادق الإقتصادية في المدينة.

  • فندق وسبا رويال أطلس :

يعتبر هذا الفندق واحد من أفضل فنادق أغادير، وذلك لما يتميز به من موقع قريب من الشاطئ، حيث يبعد عنه مسافة ثلاث دقائق فقط سيراً على الأقدام، ويقع بعيدا عن المطار مسافة كيلو.

  • فندق إيبيروستار :

هذا الفندق يقع قريباً من الشاطئ كما أنه يبعد عن مركز المدينة، ويبعد عن نادي أوشن للجولف مسافة . كيلو متر، بينما يبعد عن المطار مسافة كيلو.

  • فندق كنزي أوربا :

ويعتبر من أفضل الفنادق في مدينة أغادير، إذ أنه يقع على مسافة بسيطة من قلب المدينة يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام، وكذلك يبعد عن الشاطئ بمسافة قصيرة، ويبعد عن أغادير مارينا مسافة كيلو متر واحد فقط، بينما يبعد عن المطار مسافة كيلو.

  • فندق سوفيتيل أغادير :

ويعتبر واحداً من أفضل الفنادق ذات فئة الخمس نجوم في أغادير، يبعد عن الشاطئ مسافة خمس دقائق فقط سيراً على الأقدام، يتميز هذا الفندق بان له شاطئه الخاص الذي يبعد عنه مسافة . كيلو متر عن وسط المدينة، ويبعد عن قصبة أغادير بمسافة كيلو، بينما يبعد عن المطار مسافة كيلو.

  • فندق المغار جاردن :

وهو واحد من الفنادق الأنيقة التي تبعد مسافة قصيرة عن الشاطئ يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام، بينما يبعد عن مركز المدينة مسافة حوالي 00 كتر فقط، ويبعد عن مطار أغادير الدولي مسافة كيلو.

  • فندق وسبا تيمولاي :

ويعتبر واحداً من أفضل الفنادق في أغادير من حيث القيمة في مقابل المال، فهو يقع على مسافة بضع دقائق قليلة من الشاطي، ويبعد عن مركز مدينة أغادير مسافة حوالي عشر دقائق بواسطة السيارة.

  • فندق أتلانتك :

ويقع هذا الفندق في قلب مدينة أغادير، حيث أنه يبعد عن الشاطئ مسافة عشر دقائق سيراً على الأقدام، ويبعد عن ملعب الجولف مسافة كيلو متر، بينما يبعد عن مطار أغادير مسافة كيلو متر.

:

  • http://bit.ly/KDU
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق