من شك في إدراك الركوع مع الإمام ولم يغلب على ظنه شيء فإنه يعد

من شك في علمه بالانحناء مع الإمام وظن أنه لا رجح له فإنه يحسب

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق